Saturday, November 29, 2008

امرأه مستريحة


أنت امرأه مستريحة
مستريحة ككل المقاعد التي لا طموح لها
و ككل الجرائد المتروكة في الحدائق العامة
الحب لديك .. حصان
لايتقدم .. ولايتقهقر
ساعي بريد .. يجيء أو لا يجيئ

أردت أن أنقل الثورة اليك ففشلت
أردت أن أعلمك الغضب و الكفر و الحريه
ففشلت
الغضب لا يعرفه الا الغاضبون
و الكفر لا يعرفه الا الكافرون
و الحريه سيف
لا يقطع الا في يدي الأحرار
أما أنت
فمستريحة الي درجة الفجيعة

تراهنين علي الخيول الراكضه
و لاتمتطيها
أنت لا تعرفين قشعريرة المغامره
و الصدام مع المجهول واللا منتظر
أنت تنتظرين المنتظر
ماينتظر الكتاب من يقرأه
و المقعد من يجلس عليه
و الاصبع خاتم الخطبة

تنتظرين رجلا يقشر لك اللوز و الفستق
و يسقيك لبن العصافير
و يعطيك مفاتيح مدينة
لم تحاربي من أجلها
ولا تستحقين شرف الدخول اليها
*****
نزار قباني

11 Comments:

Post a Comment

<< Home